المركز الإعلامي

#دارة_الملك_عبدالعزيز مؤسسة متخصصة في خدمة تاريخ وجغرافية وآداب وتراث المملكة العربية السعودية والجزيرة العربية والعالم العربي تأسست عام ١٣٩٢هـ/١٩٧٢م

 


بدأ استخدام العملات في التعاملات التجارية وعمليات البيع والشّراء وتبادل السّلع في الجزيرة العربية منذ ما قبل التاريخ، وقبيل العهد السعودي كانت الجزيرة العربية تعيش في اضطراب سياسي شديد منع تشكيل أي وضع سياسي مستقر لمدة قرون من الزمن، وتبع ذلك انهيار اقتصادي تام، بحيث كانت المقايضة هي الوسيلة الأكثر شيوعًا في التعامل التجاري، في ظل انعدام للكيانات السياسية التي تستطيع أن تنشئ نظامًا ماليًا ينظم إنتاج وتداول العملة.
الطويلة
اعتمد سكان الجزيرة العربية في ذلك الحين على استخدام عملات متعددة من أجل تيسير التعامل بين التجار، وكانوا يتعاملون بالعملات المتوفرة حينها في المناطق المجاورة، كما كان هناك اجتهادات لسك عملات محلية أبقى لنا التاريخ ذكر إحداها وهي عملة (الطويلة) أو (طويلة الحسا) وتعد من أقدم العملات التي جرى تداولها، وهي عملة محلية مسكوكة من النّحاس واستخدمت على نطاق محلّي في عهد الدولة السعودية الثّانية، وقد عثر على إحداها في محافظة الهفوف وترجع لعام 757م، ولها فئات ذهبية وفضية وبرونزية وشكلها مميز عن باقي العملات، فهي تشبه مشباك الشعر أو الملقط.
العملات الأجنبية
كان السائد في التعاملات المالية في الجزيرة العربية استخدام العملات الأجنبية لعدم وجود دور لسك العملات فيها، فكثر استعمال عملة (ريال ماريا تيريزا) ويحمل صورة الملكة تيريزا وهي إمبراطورة النمسا ويعرف محليًا باسم (الريال الفرانسي)، واستخدم في كل أنحاء الجزيرة العربية وهو أكثر شعبية من غيره لأنّه من الفضة الخالصة، وكانت (الروبية الهندية) سائدة في سائر مناطق الخليج والأحساء وفي وسط نجد، وانتشرت بين التجار خاصة الذين يتعاملون مع بلدان الخليج العربية، كما استُخدِم (الجنيه الإنجليزي الذهبي) وأطلق عليه السكان (جنيه جورج) و(جنيه أبو خيَّال)، كذلك كان السكان يستخدمون (الريال المجيدي)، والقروش المصرية ونقود بعض الدّول المجاورة في الجزيرة العربية، ونقود دول شرق آسيا خاصة نقود الهند الشرقية، أو ما يعرف حاليا بإندونيسيا.
الريال العربي
أول تنظيم للوضع النقدي في المملكة العربية السعودية كان بصدور أمر الملك عبد العزيز المنشور في الجريدة الرسمية (أم القرى) في العدد (160) وتاريخ 13/7/1346هـ (9/ 1/ 1928م)، حيث تضمن كثيرا من المواد التي رسمت السياسة النقدية للدولة، وبصدور هذا النظام النقدي الجديد أصبح لزاما على الجميع التعامل بالريال السعودي، ونبذ ما سواه من النقود الأخرى، الأمر الذي تطلب إعادة سكه مرة أخرى سنة (1930م) بجميع فئاته ووفق مواصفاته السابقة عدا سنة سكه، حيث طرح للتداول وفق معيار صرفه من القروش الحجازية النجدية التي أعيد سكها هي الأخرى خلال تلك السنة بجميع فئاتها، وطبقا لمواصفاتها السابقة عدا تاريخ سكها وجرى اعتماد الريال العربي الفضي عملة رسمية للبلاد ووقف التعامل بالعملات الأخرى، وفي عام 1354هـ (1935م) جرى سك ريال فضي جديد تحت اسم المملكة العربية السعودية، وسكت أجزائه من فئة نصف الريال، وفئة ربع الريال وذلك بعد أن تمكن الملك عبد العزيز آل سعود من توحيد أجزاء البلاد المتناثرة وتحويل البلاد من مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها إلى المملكة العربية السعودية، وتقرر استخدام لقب (ملك المملكة العربية السعودية) بدلا من لقب (ملك الحجاز ونجد وملحقاتها).
مؤسسة النقد العربي السعودي
وللحاجة إلى إخضاع النظام النقدي السعودي إلى العمل المؤسساتي المنظم نظرا لعدم وجود سلطة نقدية مركزية، تحكم وتنظم إصدارات الدولة من النقود التي كانت تسك خارج البلاد، وترد على دفعات، أو بشكل غير منتظم، فقد أدى إلى تدني قيمة صرف الريال الفضي السعودي، كذلك أدى إلى حدوث فارق كبير لا يتمشى مع قيمة الريال كمعدن في السوق العالمية، الأمر الذي دفع بكثير من الصيارفة إلى القيام بتهريبه خارج البلاد وبكميات كبيرة خاصة إلى أسواق الهند التي شكلت منطقة جذب لهم، وهنا رأى الملك عبد العزيز أنّ البلاد بحاجة ماسة إلى وجود جهاز مصرفي يتولى إدارة دخل الحكومة الذي يشهد تناميا مطردا، بفضل الدخل المتزايد من الصادرات النفطية، كما يتولى تنظيم الأوضاع النقدية التي تعاني اضطرابا كبيرا، بسبب التقلبات الحادة لأسعار معدني الذهب والفضة، اللذين يشكلان العمود الفقري لعملة الدولة، فأصدر -رحمه الله- في عام 1371هـ (1952م) أوامره بإنشاء مؤسسة النقد العربي السعودي، ويكون مقره في جدة، ثم انتقل إلى العاصمة الرياض، وكان الإصدار الأول للعملات النقدية الورقية الرسمية بموجب نظام النقد الصادر في المرسوم الملكي في عهد الملك سعود بن عبد العزيز.
ومنذ ذلك العهد استمر سك وطباعة الرياض السعودي وتتابعت إصداراته مع كافة ملوك المملكة العربية السعودية.

مواضيع ذات صلة

(الرقمنة: للأبد) شعار يوم الحفظ العالمي ومنهج الدارة

 

يعد الحفظ الرقمي مصدرًا رئيسًا لانتقال البيانات والمعلومات والمعارف في عصرنا الحالي والمستقبل المنظور، ونظرًا لهذه الأهمية البالغة تقام في كل عام احتفالية اليوم العالمي للحفظ الرقمي (2020WDPD) في أول خميس من شهر نوفمبر الذي يصادف هذا العام 19/3/1442هـ (5/11/2020م)، ويشرف عليها تحالف الحفظ الرقمي (digital preservation coalition)، وكان موضوعه هذا العام (الرقمنة: للأبد)، ويهدف إلى خلق وعي أكبر بالحف...

Readmore

تاريخ تطوّر العملات في الجزيرة العربية من (الطويلة) إلى الريال العربي السعودي

 


بدأ استخدام العملات في التعاملات التجارية وعمليات البيع والشّراء وتبادل السّلع في الجزيرة العربية منذ ما قبل التاريخ، وقبيل العهد السعودي كانت الجزيرة العربية تعيش في اضطراب سياسي شديد منع تشكيل أي وضع سياسي مستقر لمدة قرون من الزمن، وتبع ذلك انهيار اقتصادي تام، بحيث كانت المقايضة هي الوسيلة الأكثر شيوعًا في التعامل التجاري، في ظل انعدام للكيانات السياسية التي تستطيع أن تنشئ نظامًا ماليًا ينظم إن...

Readmore

أكثر من 3 آلاف كتاب اقتناها (المؤسس) خلال حياته

 

المكتبة الخاصة تحوي المؤلفات والدوريات والمجلدات النادرة

أكثر من 3 آلاف كتاب اقتناها (المؤسس) خلال حياته

تحافظ الدارة بين خزائنها الثمينة على أكثر من ثلاثة آلاف كتاب جمعها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله- خلال فترة حياته، توجد بالمكتبة الخاصة للملك عبدالعزيز المكونة من مجموعة متنوعة من المؤلفات، والدوريات، والمجلدات النادرة، ويرسخ هذا الكم الكبير من الكتب حرص الملك عبدالعزيز على الع...

Readmore

قناة الدارة على اليوتيوب تبث فيلما نادرا عن تاريخ "الصحة"

 


نشرت الدارة على قناتها في اليوتيوب وحسابها على تويتر فيلمًا توثيقيًا عن الجهود المبكرة للمملكة العربية السعودية لمكافحة الأمراض المعدية من خلال مسارات عدة. ويعود تصوير الفيلم الذي أنتجته وزارة الإعلام إلى عقد السبعينيات الميلادية حيث يرصد جهود وزارة الصحة (أُنشئت عام ١٩٥٠م) في تدريب الأطباء والممرضين والمشرفين الصحيين السعوديين وتأهيلهم لمقابلة التزايد في إنشاء العيادات الطبية والمستشفيات ومراكز ...

Readmore

"الدارة" تستعرض قصة مجهودات امتدت "نصف قرن" للحفاظ على التراث

 

استعرضت "دارة الملك عبدالعزيز"، بعضًا مِمَا قدّمته من أدوار كبيرة في خدمة التاريخ والتراث، امتدت نصف قرن، باعتبارها؛ من أهم المؤسسات الوطنية المعنية بحفظ مصادر التاريخ والمحافظة على الحضارة والتراث، وباتت مرجعًا مهمًا للباحثين والمهتمين والدارسين عن هذا الإرث العظيم؛ بعدما ساهمت بالعناية والاهتمام به؛ وأصبحت منارة علمية ومصدرًا رافدًا للأجيال المتعاقبة على مر العصور بتراث أجدادهم وحضاراتهم، وتعري...

Readmore

الأخبار الرئيسية

الدارة تختتم ورشة الخط العربي للمتخصصين

احتفت دارة الملك عبدالعزيز باختتام ورشة العمل التي أقامتها على مدى ثمانية أسابيع تحت عنوان (الخط العربي للمتخصصين)، وعقدت أسبوعيًا كل يوم خميس، تحت إدارة خطاطين متخصصين في مجال الخط العربي ودراسته، بحضور معالي أمين عام الدارة المكلف الدكتور فهد بن عبدالله السماري ، وذلك في مقر الدارة الرئيس بالرياض.

Readmore

توقيع مذكرة تفاهم بين الدارة ودار الكتب والوثائق الوطنية العراقية

وقعت كل من دارة الملك عبدالعزيز ودار الكتب والوثائق الوطنية بوزارة الثقافة والسياحة والآثار العراقية مذكرة تفاهم للتعاون العلمي، تضمنت تبادل المعلومات وإقامة الأنشطة العلمية المكتبية والميدانية، وخدمة التاريخ المشترك تحت إطار الاتفاقيات المشتركة بين البلدين.

Readmore

الدارة تجمع خطاطي الوطن لكتابة الوحيين الشريفين

أعلنت الدارة عن بدء التسجيل في برنامج رمضاني خطِّيٍّ يهدف إلى تعريف الخطاطين في المملكة العربية السعودية بطريقة كتابة المصحف الشريف وضوابطه والسنة النبوية، وذلك ضمن مشاركتها الفاعلة في مناسبة "عام الخط العربي" تحت اسم "ملتقى خط الوحيين الشريفين".

Readmore

إصدر جديد يبرز اهتمام آل سعود بالعلم من خلال تقييداتهم على المخطوطات

في سعيها نحو إلقاء الضوء على الجهود العلمية التي بذلتها أسرة آل سعود في خدمة العلم والعلماء وحفظ فضلهم، أصدرت الدارة الكتاب الموسوم بـ (تقييدات آل سعود على المخطوطات الأصلية في المكتبات الحكومية السعودية 1157-1373هـ / 1744-1953م)، الذي عكف على تأليفه كل من عبدالمحسن بن عبدالعزيز آل الشيخ و وليد بن محمد البشر.

Readmore

الملكية الفكرية تسجل علامات الدارة التجارية

سعيًا من الدارة لحماية حقوقها المادية والأدبية وحقوق الجهات والمؤسسات والأفراد الذين تتعامل معهم فقد عملت على تسجيل علاماتها التجارية المعتمدة لديها لتكون علامات تجارية مسجلة بشكل رسمي لدى الهيئة السعودية للملكية الفكرية.

Readmore