المركز الإعلامي

#دارة_الملك_عبدالعزيز مؤسسة متخصصة في خدمة تاريخ وجغرافية وآداب وتراث المملكة العربية السعودية والجزيرة العربية والعالم العربي تأسست عام ١٣٩٢هـ/١٩٧٢م

 

 

وسبرت الدارة وفق عدد من المصادر الأم أن الاهتمام بالمخطوطات في العصر الإسلامي نبع مع كتابة القرآن الكريم، حيث كانت كتابة المصحف في البدايات بخطوط بارزة وأحرف غير منقطة، ومنها بدأ تسلسل تطور كتابة الحرف بخطوط وأشكال وأنواع مختلفة تظهر تفرد الأنماط العربية التي كان أساسها كتابة المصاحف على مر التاريخ.

 

وهذه "المُنَمْنَمَة" عبارة عن صور زخرفية مرسومة على المخطوطة لإضفاء مزيد من التوضيح عليها أضيفت إلى قائمة الوثائق التاريخية النادرة عن المدينة المنورة والمخطوطات الإسلامية، في الوقت الذي شهد فيه العهد السعودي تأسيس العديد من المكتبات، ومنها مكتبة الحرم النبوي التي أعيد تأسيسها سنة 1352هـ، ومشروع جمع عدد من المكتبات الوقفية المتناثرة في المدينة المنورة في مبنى واحد تحت اسم "مكتبة المدينة المنورة العامة" وذلك بعد أن بدأ مشروع توسعة المسجد النبوي عام 1375هـ، وشرع في نزع ملكيات العقارات المجاورة للمسجد، وافتتحها الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود ـ يرحمه الله ـ عام 1380هـ.

 

وأرجعت الدارة العناية بتاريخ المدينة المنورة إلى اهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - وحرصه على حفظ المقتنيات الإسلامية للمدينة المنورة، ومن ذلك أمره الكريم بإنشاء "مجمع الملك عبدالعزيز للمكتبات الوقفية بالمدينة المنورة" بجوار مسجد قباء ليشمل محتويات مكتبة الملك عبدالعزيز في المدينة المنورة والمكتبات الوقفية الأخرى التي لدى الأهالي ولديهم الرغبة في خدمة المنطقة، يضم متحفاً للمقتنيات الإسلامية النادرة والصور عن المكتبات الوقفية بطيبة.

 

وعرجت على المخطوطات التي ظهرت في المدينة المنورة مُنذ فجر الإسلام وهجرة المصطفى صلى الله عليه وسلم، حيث كتب القرآن الكريم في عهده عليه الصلاة والسلام متفرقاً على ورق وحجارة وعظام، ثم جمع في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه بعد أن كلف زيد بن ثابت رضي الله عنه بجمعه، كما جمع في عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه، مشيرة إلى أن الحضارة العربية الإسلامية عرفت هذه المخطوطات بحسب قول كثير من المختصين في علم المخطوطات من خلال الأطوار الثلاثة التي جُمع في طياتها كتاب الله عز وجل.

 

كما أن هناك بواكير تدوين السنة النبوية في المدينة المنورة على صاحبها أفضل الصلاة والتسليم، حيث كانت هناك بعض الصحف الخاصة لأفراد من الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ فيها أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، بالإضافة إلى مشروع تدوين السنة في عهد الخليفة الأموي عمر بن عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ على يد أبي بكر بن حزم.

 

ووثقت الدارة المخطوطات التي كانت تُحفظ في خزائن الحرم النبوي، ومكتبات المدارس التي وجدت اهتماماً من أهالي المدينة المنورة، مثل: المدرسة الشهابية التي أنشئت في القرن الثامن الهجري، ودرس فيها جماعة من العلماء الكبار، وحظيت بدعم المقيمين في المدينة والقادمين إليها، ووقفوا عليها كتباً كثيرة من بينهم أبو إسحاق الذي كان يدرس فيها عام 726هـ، وأبو عبدالله محمد بن محمد الغرناطي المتوفى سنة 754هـ.

 

وأشارت إلى عدد مكتبات المدينة المنورة في أوائل العهد السعودي الذي بلغ 124 مكتبة موزعة بين مكتبات عامة ومدرسية، وأربطة، وخاصة، كان أبرزها مكتبة الملك عبدالعزيز التي وضع حجر أساسها الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود ـ رحمه الله ـ في 3 محرم 1393هـ، وافتتحها خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود ـ رحمه الله ـ في 16 محرم عام 1403هـ.

 

وكانت الدارة قد دشنت في 25 رمضان الماضي برعاية أمير منطقة المدينة المنورة وضمن برامجها في المدينة ثلاث مبادرات تتعلق بالمخطوطات، وهي مبادرة مشروع توثيق تاريخ المصحف الشريف من التدوين إلى الطباعة، ومذكرة تعاون مع إدارة التعليم بالمدينة المنورة لتطوير دار القلم، وإعادة تأهيلها لتكون مركزاً رائداً ودائماً لفنون الخط العربي، وتوقيع مذكرة تعاون مع مكتبات الأسر الوقفية بالمدينة، شملت مكتبة وقف أحمد بن عمر البساطي، ومكتبة رباط محمد بن مظهر الفاروقي، ومكتبة أسرة الشيخ أحمد بن ياسين الخياري، ومكتبة السيد حبيب بن محمد أحمد، في إطار المحافظة على الوثائق والمخطوطات والمصادر التاريخية.

 

ومما يجدر ذكره أن الدارة انضمت رسمياً لهيئة المخطوطات الإسلامية "TIMA" وهي منظمةٌ غير ربحية مهمتها الحفاظ على مجموعة المخطوطات الإسلامية ودعم كل من يتعامل معها، وإنشاء وحدة إلكترونية متنقلة لفهرسة مخطوطات الأفراد وترقيمها، ومعمل الترميم والمعالجة الكيميائية لمركز الملك سلمان بن عبدالعزيز للترميم والمحافظة على المواد التاريخية.

مواضيع ذات صلة

(الرقمنة: للأبد) شعار يوم الحفظ العالمي ومنهج الدارة

 

يعد الحفظ الرقمي مصدرًا رئيسًا لانتقال البيانات والمعلومات والمعارف في عصرنا الحالي والمستقبل المنظور، ونظرًا لهذه الأهمية البالغة تقام في كل عام احتفالية اليوم العالمي للحفظ الرقمي (2020WDPD) في أول خميس من شهر نوفمبر الذي يصادف هذا العام 19/3/1442هـ (5/11/2020م)، ويشرف عليها تحالف الحفظ الرقمي (digital preservation coalition)، وكان موضوعه هذا العام (الرقمنة: للأبد)، ويهدف إلى خلق وعي أكبر بالحف...

Readmore

تاريخ تطوّر العملات في الجزيرة العربية من (الطويلة) إلى الريال العربي السعودي

 


بدأ استخدام العملات في التعاملات التجارية وعمليات البيع والشّراء وتبادل السّلع في الجزيرة العربية منذ ما قبل التاريخ، وقبيل العهد السعودي كانت الجزيرة العربية تعيش في اضطراب سياسي شديد منع تشكيل أي وضع سياسي مستقر لمدة قرون من الزمن، وتبع ذلك انهيار اقتصادي تام، بحيث كانت المقايضة هي الوسيلة الأكثر شيوعًا في التعامل التجاري، في ظل انعدام للكيانات السياسية التي تستطيع أن تنشئ نظامًا ماليًا ينظم إن...

Readmore

أكثر من 3 آلاف كتاب اقتناها (المؤسس) خلال حياته

 

المكتبة الخاصة تحوي المؤلفات والدوريات والمجلدات النادرة

أكثر من 3 آلاف كتاب اقتناها (المؤسس) خلال حياته

تحافظ الدارة بين خزائنها الثمينة على أكثر من ثلاثة آلاف كتاب جمعها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله- خلال فترة حياته، توجد بالمكتبة الخاصة للملك عبدالعزيز المكونة من مجموعة متنوعة من المؤلفات، والدوريات، والمجلدات النادرة، ويرسخ هذا الكم الكبير من الكتب حرص الملك عبدالعزيز على الع...

Readmore

قناة الدارة على اليوتيوب تبث فيلما نادرا عن تاريخ "الصحة"

 


نشرت الدارة على قناتها في اليوتيوب وحسابها على تويتر فيلمًا توثيقيًا عن الجهود المبكرة للمملكة العربية السعودية لمكافحة الأمراض المعدية من خلال مسارات عدة. ويعود تصوير الفيلم الذي أنتجته وزارة الإعلام إلى عقد السبعينيات الميلادية حيث يرصد جهود وزارة الصحة (أُنشئت عام ١٩٥٠م) في تدريب الأطباء والممرضين والمشرفين الصحيين السعوديين وتأهيلهم لمقابلة التزايد في إنشاء العيادات الطبية والمستشفيات ومراكز ...

Readmore

"الدارة" تستعرض قصة مجهودات امتدت "نصف قرن" للحفاظ على التراث

 

استعرضت "دارة الملك عبدالعزيز"، بعضًا مِمَا قدّمته من أدوار كبيرة في خدمة التاريخ والتراث، امتدت نصف قرن، باعتبارها؛ من أهم المؤسسات الوطنية المعنية بحفظ مصادر التاريخ والمحافظة على الحضارة والتراث، وباتت مرجعًا مهمًا للباحثين والمهتمين والدارسين عن هذا الإرث العظيم؛ بعدما ساهمت بالعناية والاهتمام به؛ وأصبحت منارة علمية ومصدرًا رافدًا للأجيال المتعاقبة على مر العصور بتراث أجدادهم وحضاراتهم، وتعري...

Readmore

الأخبار الرئيسية

الدارة تختتم ورشة الخط العربي للمتخصصين

احتفت دارة الملك عبدالعزيز باختتام ورشة العمل التي أقامتها على مدى ثمانية أسابيع تحت عنوان (الخط العربي للمتخصصين)، وعقدت أسبوعيًا كل يوم خميس، تحت إدارة خطاطين متخصصين في مجال الخط العربي ودراسته، بحضور معالي أمين عام الدارة المكلف الدكتور فهد بن عبدالله السماري ، وذلك في مقر الدارة الرئيس بالرياض.

Readmore

توقيع مذكرة تفاهم بين الدارة ودار الكتب والوثائق الوطنية العراقية

وقعت كل من دارة الملك عبدالعزيز ودار الكتب والوثائق الوطنية بوزارة الثقافة والسياحة والآثار العراقية مذكرة تفاهم للتعاون العلمي، تضمنت تبادل المعلومات وإقامة الأنشطة العلمية المكتبية والميدانية، وخدمة التاريخ المشترك تحت إطار الاتفاقيات المشتركة بين البلدين.

Readmore

الدارة تجمع خطاطي الوطن لكتابة الوحيين الشريفين

أعلنت الدارة عن بدء التسجيل في برنامج رمضاني خطِّيٍّ يهدف إلى تعريف الخطاطين في المملكة العربية السعودية بطريقة كتابة المصحف الشريف وضوابطه والسنة النبوية، وذلك ضمن مشاركتها الفاعلة في مناسبة "عام الخط العربي" تحت اسم "ملتقى خط الوحيين الشريفين".

Readmore

إصدر جديد يبرز اهتمام آل سعود بالعلم من خلال تقييداتهم على المخطوطات

في سعيها نحو إلقاء الضوء على الجهود العلمية التي بذلتها أسرة آل سعود في خدمة العلم والعلماء وحفظ فضلهم، أصدرت الدارة الكتاب الموسوم بـ (تقييدات آل سعود على المخطوطات الأصلية في المكتبات الحكومية السعودية 1157-1373هـ / 1744-1953م)، الذي عكف على تأليفه كل من عبدالمحسن بن عبدالعزيز آل الشيخ و وليد بن محمد البشر.

Readmore

الملكية الفكرية تسجل علامات الدارة التجارية

سعيًا من الدارة لحماية حقوقها المادية والأدبية وحقوق الجهات والمؤسسات والأفراد الذين تتعامل معهم فقد عملت على تسجيل علاماتها التجارية المعتمدة لديها لتكون علامات تجارية مسجلة بشكل رسمي لدى الهيئة السعودية للملكية الفكرية.

Readmore