القرامطة والأوبئة وغياب الأمن يعطلون الحج 40 موسما

يقول علماء التاريخ الإسلامي، أن الحج توقف 40 مرة،  بسبب أحداث وكوارث لازمت مواسمه  مما تسببت في إيقافه منها‏:‏ انتشار الأمراض والأوبئة‏، والاضطرابات السياسية‏ وعدم الاستقرار الأمني، الغلاء الشديد والاضطراب الاقتصادي،‏  إلى جانب‏ فساد الطرق‏ من قبل اللصوص والقُطاع .‏



وقد فتح ذلك التوقف بابا للتساؤل، وجعل الكثيرين يتساءلون عن هل بالإمكان شرعيا جواز تعطيل موسم الحج لأسباب تحول دون إتمامه ؟ .. وقد جاءت إجابة علماء المسلمين وفقا للكتاب والسنة، مشيرين إلى أن حكم الحجّ الوجوب على كلّ مسلم بالغ عاقل مع شرط الاستطاعة بدنيّة كانت أم ماليّة، مشددين على أن كل من تعذّر عليه بدنيّا أو ماليّا  وأصبح لا تتوفّر لديه تكلفة الحجّ يكون غير مطالب بهذه الفريضة إلى حين توفّرها، وأكدوا أنه لا يجوز تعطيل الفريضة إلا لأسباب كبرى تحول دون إتمامها، كفقدان الأمن أو انتشار وباء في مكة المكرمة، مشددين على أهمية فقه ترتيب المقاصد‏، في أن حفظ النفس مقدم عند وقوع المخاطر في المضي في الحج.

تعطيل الحج

"الأمراض والاضطربات السياسية والامنية .. أسباب عطلت الحج"


يؤكد التاريخ الإسلامى ، أنه منذ العام التاسع للهجرة (وهو العام الذى فرض فيه الحج على الناس)، تم تعطيل الفريضة لنحو 40 مرة، وقد كانت الأولى، السبب فيها القرامطة، فيقول الذهبى فى كتابه "تاريخ الإسلام"، وتحديدا فى مجلد (23)، صفحة (374)، إنه فى أحداث سنة 316 هجرية "لم يحج أحد فى هذه السنة خوفا من القرامطة"، لأن القرامطة كانوا يعتقدون بأن شعائر الحج، من شعائر الجاهلية ومن قبيل عبادة الأصنام.
سيوف القرامطة
فى هذا التوقيت، وقف أبو طاهر القرمطى، منشدًا على باب الكعبة يوم الثامن من ذى الحجة سنة 317 هجرية، داعيًا سيوف أتباعه أن تحصد حجاج بيت الله قتلاً ونهبًا وسفكًا، فى الوقت الذى كان يشرف هو بنفسه على هذه المجزرة المروِّعة وينادى أصحابه "أجهزوا على الكفار وعبدة الأحجار، ودكوا أركان الكعبة، واقلعوا الحجر الأسود".
ويومها تعلق الحجاج بأستار الكعبة واستغاثوا بالله، فاختطفتهم سيوف هذا الطاغية من كل جانب، واختلطت دماؤهم الطاهرة وأجسادهم المحرمة، بأستار الكعبة، حتى زاد عدد من قتل فى هذه المجزرة عن 30 ألفا، دفنوا فى مواضعهم بلا غسل ولا كفن ولا صلاة.

 

 


قلع الحجر الأسود
كما قام القرامطة بجمع 3 آلاف جثة حاج وطمروا بها بئر زمزم وردموه بالكلية، ثم قاموا بعد ذلك بقلع الحجر الأسود من مكانه وحملوه معهم إلى مدينة "هجر" بالبحرين، حيث كانت مركز دعوتهم وعاصمة دولتهم، وكان أبو طاهر قد بنى بها دارا سماها دار الهجرة، فوضع فيها الحجر الأسود ليتعطل الحج إلى الكعبة ويرتحل الناس إلى مدينة "هجر"، وقد تعطل الحج فى هذه الأعوام (يقال إنها 10 أعوام)، حيث لم يقف أحد بعرفة ولم تؤد المناسك، وذلك لأول مرة، منذ أن فرضت الشعيرة.

 

 

داء الماشري
الحادث الثانى، يذكره ابن كثير فى "البداية والنهاية"، ويرجعه لسنة 357 هجرية، ويقول إن داء الماشرى انتشر فى مكة، فمات به خلق كثير، وفيها ماتت جمال الحجيج فى الطريق من العطش ولم يصل منهم إلى مكة إلا القليل، بل مات أكثر من وصل منهم بعد الحج.
وفى سنة 390 هجرية انقطع الحاج المصرى فى عهد العزيز بالله الفاطمى لشدة الغلاء، وفى سنة 419 هجرية لم يحج أحد من أهل المشرق ولا من أهل مصر، وفى سنة 421 هجرية تعطل الحج أيضا سوى شرذمة من أهل العراق ركبوا من جمال البادية من الأعراب ففازوا بالحج، وفى سنة 430 لم يحج أحد من العراق وخراسان، ولا من أهل الشام ولا مصر.

فقدان الأمن
وفى أحداث سنة 492 هجرية حل بالمسلمين ارتباك وفقدان للأمن فى أنحاء دولتهم الكبيرة بسبب النزاع المستشرى بين ملوكهم، وقبل سقوط القدس فى يد الصليبيين بخمس سنوات فقط لم يحج أحد لاختلاف السلاطين.
أما فى أحداث سنة 563 هجرية، فلم يحج المصريون لما فيه ملكهم من الويل والاشتغال بحرب أسد الدين، وبعد ذلك لم يحج أحد من سائر الأقطار ما عدا الحجاز من سنة 654 إلى سنة 658 هجرية.
وفى 1213 هجرية توقفت رحلات الحج فى أثناء الحملة الفرنسية لعدم أمان الطريق.

المصادر
*كتاب بن كثير البداية والنهاية     
*الذهبي في كتاب تاريخ الإسلام مجلد 22 صفحة 374
*أبو مظفر  في مرأة الزمان
*تاريخ الاسلام مجلد‏39‏ صفحة‏11‏ في أحداث سنة‏563‏



 


مواضيع ذات صلة

الأخبار الرئيسية

أشتراك في القائمة البريدية