أخبار الدارة

#دارة_الملك_عبدالعزيز مؤسسة متخصصة في خدمة تاريخ وجغرافية وآداب وتراث المملكة العربية السعودية والجزيرة العربية والعالم العربي تأسست عام ١٣٩٢هـ/١٩٧٢م

مجلة الدارة تصدر عددين ضمَّا أبحاثًا علمية محكمة في التاريخ والعلوم الاجتماعية

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

أصدرت دارة الملك عبدالعزيز عددًا جديدًا من مجلتها العلمية المحكمة "الدارة"، والتي تهدف إلى نشر البحوث العلمية الأصيلة والمبتكرة في مجالات تاريخ المملكة العربية السعودية والجزيرة العربية وجغرافيتهاوآدابها وآثارها الفكرية والعمرانية، ضمن رؤية تتمثل في تحقيق الريادة في النشر العلمي المتميز في المحتوى والمرجعية في المجالات المذكورة.

مقاهي الحجاز:
ونشرت الدارة العدد الثالث للسنة (47)، متضمنًا أربعة بحوث أجراها عدد من الأكاديميين والباحثين والمتخصصين، وكان عنوان البحث الأول من العدد: (دور مقاهي الحجاز في خدمة الحجاج منذ ظهورها حتى بداية القرن الرابع عشر الهجري "العشرين الميلادي")، وهو بحث للباحث الدكتور رضا أسعد شريف، حيث يشير في بحثه إلى الانتشار الموازي للمقاهي بالمواكبة مع انتشار شرب القهوة، ووجد فيها الحجاج مجموعة خدمات؛ من إعداد القهوة، والتزود بالماء، والطعام، والوقاية من وهج الشمس أو البرد الشديد، وأخذ قسط من الراحة نهارًا، والمبيت ليلًا، إضافة إلى رعاية دوابهم، وقد انتشرت تلك المقاهي في مدن الحجاز الرئيسة سواءً الساحلية كجدة وينبع وغيرها، أو المدن الداخلية وعلى رأسها مكة المكرمة والمدينة المنورة، أو على مفترق الطرق الرابطة بين المدن وقرب آبار المياه، لكن مع وجود فوارق نسبية بينها وبين مقاهي المدن، وكلها قدمت للحجاج خدمات عظيمة، لتأديتها مجموعة من الوظائف لكونها منشآت تجارية، وسكنية، وترفيهية، وثقافية في الوقت نفسه.

روايات سيف:
تلا ذلك بحث تحت عنوان: (سيف بن عمر في ميزان الرواية السريانية: فتح "تستر" أنموذجًا)، من إعداد الدكتور عوض بن عبدالله بن ناحي الأكاديمي في قسم اللغة العربية في كلية العلوم والآداب في جامعة نجران، تناول فيه بالدراسة فتح مدينة تستر في ضوء الروايتين الإسلامية والسريانية، في محاولة التأكد من أطروحة (هيو كيندي) التي رأى فيها أن حادثة الفتح هذه أنموذج لتقارب ما تقدمه التواريخ الإسلامية مقارنة بنظيرتها من مصادر الأمم المغلوبة تجاه الفتوحات الإسلامية، وتنطلق الدراسة من رواية سيف بن عمر في فتح "تستر"؛ لتقديم قراءة نقدية مقارنة، وكشف منهجية سيف في الرواية التاريخية، وقيمة مروياته بين العلماء المسلمين قديمًا ودراسات الباحثين حديثًا، وتطرقت إلى عناصر فتحت "تستر" الرئيسة كما رواها سيف مقارنة لها بمصادر إسلامية أخرى، وتتمثل في أسباب فتح المدينة، ومدة حصارها، وكيفية اقتحامها، وهوية القادة العسكريين، ثم مصير من كان بها من سكان وقادة، يلي ذلك قراءة مقارنة للصريدية الإسلامية بما ورد في مصدر تاريخي سرياني محلي لكشف أوجه التشابه والاختلاف.

العلاقات مع هولندا:
استعرض العدد بعد ذلك البحث الموسوم بـ (العلاقات السعودية الهولندية 1343-1351هـ / 1924-1932هـ)، من إعداد الدكتورة دلال بنت محمد السعيد، من قسم التاريخ والآثار بكلية العلوم الاجتماعية بجامعة جدة، حيث تطرقت في بحثها إلى موضوع العلاقات التي ربطت بين البلدين في المدة التي تبدأ من دخول الملك عبدالعزيز مكة المكرمة وبدء التواصل مع مملكة هولندا عن طريق قنصليتها في جدة، ويرمي البحث إلى إبراز جانب مهم للجذور التاريخية لعلاقات المملكة الدبلوماسية مع الدول الصديقة المبنية على الاحترام وتبادل المنافع والمصالح المشتركة، وإلى توضيح سياسة الدولة السعودية في التعامل مع القوى الخارجية المنبثقة من مبادئ الدين الإسلامي الحنيف القائم على التعايش الحضاري والوسطية والتسامح، وقد اعتمد البحث ضمن مصادره على وثائق تنشر لأول مرة، وهي مراسلات وتقارير من مسؤولي القصلية الهولندية إلى حكومتهم في هولندا.

اختصار الميلادي:
أما البحث الرابع والأخير من العدد فهو بعنوان: (الاختصارات المستخدمة في الإشارة إلى السنوات الميلادية في اللغة الإنجليزية)؛ للأستاذ الدكتور ريتشارد توماس مورتيل، من معهد الأمير نايف للبحوث والخدمات الاستشارية التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، حيث تناول بالدراسة تلك الاختصارات الدالة على السنة الميلادية في الكتابة الإنجليزية، فيشير إلى ما شاع في استعمال بعض الكتاب المسلمين عند كتابتهم باللغة الإنجليزية، مثل الاختصار (AD) المأخوذ من الكلمتين (Anno Domini) والمرتبط ارتباطًا وثيقًا بمعتقد الثالوث في الديانة المسيحية، والاختصار (G) المأخوذ من الكلمة (Gergorian) التي تشير إلى التقويم الشمسي المنسوب إلى زعيم الكنيسة الكاثوليكية الرومانية البابا غريغوريوس الثالث عشر، ولم تتبن هذا الاختصار جميع الكنائس المسيحية إلا لاحقًا، علاوة على أنه لا يُعرف لدى أصحاب اللغة الإنجليزية. وتخلُص الدراسة إلى اختصار بديل وهو الرمز (CE) الذي تحوَّل العالم المسيحية نفسه إلى استعماله، وهو مأخوذ من عبارة العصر المشترك (Common Era)، وأنه سيكون مقبولًا لدى المسلمين دون تحفظ.

0
المشاركات

مواضيع ذات صلة

(الرقمنة: للأبد) شعار يوم الحفظ العالمي ومنهج الدارة

 

يعد الحفظ الرقمي مصدرًا رئيسًا لانتقال البيانات والمعلومات والمعارف في عصرنا الحالي والمستقبل المنظور، ونظرًا لهذه الأهمية البالغة تقام في كل عام احتفالية اليوم العالمي للحفظ الرقمي (2020WDPD) في أول خميس من شهر نوفمبر الذي يصادف هذا العام 1442/3/19هـ / 2020/11/2م، ويشرف عليها تحالف الحفظ الرقمي digital preservation coalition، وكان موضوعه هذا العام (الرقمنة: للأبد)، ويهدف إلى خلق وعي أكبر بالحفظ ...

Readmore

تاريخ تطوّر العملات في الجزيرة العربية من (الطويلة) إلى الريال العربي السعودي

 


بدأ استخدام العملات في التعاملات التجارية وعمليات البيع والشّراء وتبادل السّلع في الجزيرة العربية منذ ما قبل التاريخ، وقبيل العهد السعودي كانت الجزيرة العربية تعيش في اضطراب سياسي شديد منع تشكيل أي وضع سياسي مستقر لمدة قرون من الزمن، وتبع ذلك انهيار اقتصادي تام، بحيث كانت المقايضة هي الوسيلة الأكثر شيوعًا في التعامل التجاري، في ظل انعدام للكيانات السياسية التي تستطيع أن تنشئ نظامًا ماليًا ينظم إن...

Readmore

أكثر من 3 آلاف كتاب اقتناها (المؤسس) خلال حياته

 

تحافظ الدارة بين خزائنها الثمينة على أكثر من ثلاثة آلاف كتاب جمعها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله- خلال فترة حياته، توجد بالمكتبة الخاصة للملك عبدالعزيز المكونة من مجموعة متنوعة من المؤلفات، والدوريات، والمجلدات النادرة، ويرسخ هذا الكم الكبير من الكتب حرص الملك عبدالعزيز على العلم الثقافة، ما يعد إشراقة على الجانب الثقافي والعلمي في حياته -رحمه الله- حيث كان شغوفاً جداً بالتفسير ...

Readmore

قناة الدارة على اليوتيوب تبث فيلما نادرا عن تاريخ "الصحة"

 


نشرت الدارة على قناتها في اليوتيوب وحسابها على تويتر فيلمًا توثيقيًا عن الجهود المبكرة للمملكة العربية السعودية لمكافحة الأمراض المعدية من خلال مسارات عدة. ويعود تصوير الفيلم الذي أنتجته وزارة الإعلام إلى عقد السبعينيات الميلادية حيث يرصد جهود وزارة الصحة (أُنشئت عام ١٩٥٠م) في تدريب الأطباء والممرضين والمشرفين الصحيين السعوديين وتأهيلهم لمقابلة التزايد في إنشاء العيادات الطبية والمستشفيات ومراكز ...

Readmore

"الدارة" تستعرض قصة مجهودات امتدت "نصف قرن" للحفاظ على التراث

 استعرضت "دارة الملك عبدالعزيز"، بعضًا مِمَا قدّمته من أدوار كبيرة في خدمة التاريخ والتراث، امتدت نصف قرن، باعتبارها؛ من أهم المؤسسات الوطنية المعنية بحفظ مصادر التاريخ والمحافظة على الحضارة والتراث، وباتت مرجعًا مهمًا للباحثين والمهتمين والدارسين عن هذا الإرث العظيم؛ بعدما ساهمت بالعناية والاهتمام به؛ وأصبحت منارة علمية ومصدرًا رافدًا للأجيال المتعاقبة على مر العصور بتراث أجدادهم وحضاراتهم، وتعري...

Readmore

الأخبار الرئيسية

مجلة الدارة تصدر عددين ضمَّا أبحاثًا علمية محكمة في التاريخ والعلوم الاجتماعية

أصدرت دارة الملك عبدالعزيز عددًا جديدًا من مجلتها العلمية المحكمة "الدارة"، والتي تهدف إلى نشر البحوث العلمية الأصيلة والمبتكرة في مجالات تاريخ المملكة العربية السعودية والجزيرة العربية وجغرافيتهاوآدابها وآثارها الفكرية والعمرانية، ضمن رؤية تتمثل في تحقيق الريادة في النشر العلمي المتميز في المحتوى والمرجعية في المجالات المذكورة.

Readmore

الدارة وجامعة الملك عبدالعزيز يطلقان ندوة قراءة في تاريخ جدة

تطلق دارة الملك عبدالعزيز ممثلة في مركز تاريخ البحر الأحمر وغرب المملكة يوم الثلاثاء المقبل ندوة بعنوان: "قراءة في تاريخ جدة"، بالشراكة مع جامعة الملك عبدالعزيز؛ وذلك بمركز الملك فهد للبحوث الطبية بمقر الجامعة.

Readmore

الدارة تنظم أول لقاءات الورشة الإثرائية الثالثة

نظمت دارة الملك عبدالعزيز ـ عن بعد ـ الورشة الإثرائية الثالثة "تقنيات كتابة الرواية التاريخية"، بمشاركة مجموعة من كتاب الرواية والقصة السعودية، قدمتها الكاتبة والروائية البريطانية إيما دارون.

Readmore

ويكي دوّن يشارك في المؤتمر الافتراضي الأول عربية2021

شارك مشروع "ويكي دون" الذي تشرف عليه دارة الملك عبدالعزيز، في مؤتمر "ويكي عربية 2021"، الذي أقيم في 15 - 17 أكتوبر 2021م تحت عنوان "انفتاح"، ويعد المؤتمر الافتراضي الأول من نوعه، ويتوجه إلى المجتمع الويكيميدي العربي.

Readmore

ورشة عمل تحويل النص الروائي إلى سيناريو يقدمها د. فهد الأسطاء

طالب الأستاذ فهد الأسطاء الناقد السينمائي والسيناريست السعودي المعروف المشاركين في ورشة العمل (تحويل النص الروائي إلى سيناريو) في اليومين الثاني والثالث من الأسبوع الثاني من البرنامج العملي الأول من مشروع الرواية التاريخية الوطنية إلى تجربة أقلامهم في كتابة السيناريو فهي - حسب رأيه - موهبة قد تكون موجودة لدى الفرد دون أن يعلم بذلك، وفي الوقت ذاته يمكن اكتسابها أو تعلمها من خلال الإكثار من مشاهدة ا...

Readmore

 
   
 

 

0
المشاركات