مركز تاريخ مكة المكرمة يعقد لقاء علميا عن أودية مكة المكرمة وشعابها

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم
 

عقد مركز تاريخ مكة المكرمة التابع لدارة الملك عبدالعزيز لقاءً علمياً افتراضياً عن" أودية مكة المكرمة وشعابها "يوم الأحد 5/2/1443هـ ضمن جهود المركز وأهدافه لخدمة تاريخ العاصمة المقدسة وجغرافيتها وآثارها، شارك في اللقاء الدكتور محمد بن حسين الحارثي الشريف، والدكتورة حليمة بنت إبراهيم الزبيدي عضو هيئة التدريس بقسم الجغرافيا بجامعة أم القرى.

حيث تحدث الدكتور الشريف عن الأودية المكوِّنة لجغرافية مكة المكرمة وشعابها بالتفصيل، وعن صفتها، واتجاهها، والتأصيل اللغوي لاسمها، وارتباطها بالتاريخ الإسلامي خصوصاً السيرة النبوية من خلال ذكر بعض الوقائع المتعلقة بها، وعرّف بالأودية الرئيسة القديمة الثلاثة وهي وادي فاطمة (بكة)، ووادي مكة المكرمة (فخ)، ووادي طوى.
و أفاض مستعيناً بخرائط جغرافية في الحديث عن وادي إبراهيم الذي يقع فيه البيت الحرام، كما تحدث بإجلال عن شعب بني هاشم الذي ولد فيه النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وفي جانب آخر قدم فروقات في مصطلحات الشعب والريع والثنية، ودور هذه المفردات الجغرافية في تحديد شكل مكة المكرمة.
من جهتها تحدثت الدكتورة حليمة الزبيدي عن تاريخ التكوين الجغرافي والجيولوجي الحالي لمكة المكرمة متخذة حوض وادي إبراهيم أنموذجاً تطبيقيا لذلك، وأشارت إلى أن أرض مكة المكرمة منذ القدم كانت هضبة في الأصل اخترقتها الأودية ومع مرور الوقت قسمتها إلى جبال وأودية وشعاب كما هي في الزمن الحالي، وتطرقت بالشرح إلى المراحل الجيولوجية التي مرت بها التضاريس المكية.
أدار اللقاء الدكتور فواز الدهاس مدير المركز الذي أثرى المعلومات المقدمة بإضافات أخرى.